الاثنين، 24 ديسمبر 2012

قصة إسلام عمرو بن الجموح رضي الله عنه ..


لما هاجر مصعب بن عمير -رضي الله عنه- , بعثه النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة , وهو أول سفير في اﻹسلام , بعثه إليها ﻷجل أن يدعو أهلها إلى الإسلام , فلما وصل هناك جعل يدعوهم إلى الإسلام ونبذ عبادة اﻷصنام , فأسلم أربعة أبناء لعمرو بن الجموح -رضي الله عنه- , وعمرو بن الجموح صحابي جليل وكان فيه عرج في رجله وأسلم أربعة من أبنائه ثم أرادوا من أبيهم أن يدخل في اﻹسلام , وكانت أمهم قد أسلمت أيضاً , قالوا : يا أبانا قد جاء رجل إلى هذا البلد يدعو إلى عبادة الله , لماذا ﻻ تذهب وتستمع منه؟ قال : ﻻ , أنا عندي مناف , عندي الصنم , قالوا له اذهب واستمع , ما يضرّك ؟ فذهب إلى مصعب بن عمير , وجلس وسمع منه القرآن , فحصلت له قصة عجيبه مع صنمه ؟
لما ذهب عمرو بن الجموح -رضي الله عنه- إلى مصعب بن عمير , سأله وقال له : إﻻم تدعو ؟ قال مصعب : أدعو إلى عبادة الله وحده ﻻ شريك له , وإلى الإيمان برسول الله محمد - صلى الله عليه وسلم- , فقرأ مصعب القرآن على عمرو بن الجموح فأعجب به , ولكنه قال : إنّ لنا مشاورة في قومنا , أنا سيّد من سادات قومي , فلا أستطيع أن أتخذ القرار اﻵن , فرجع ودخل على مناف الصنم , وقال : يا مناف إن الرجل يريد كسرك , قد عرفت بمقدمه , يا مناف ما تقول ؟ , فقال : لعلّك غضبت الليلة أنا أتركك للغد , فلما كان من الليل أقبل أبناؤه إلى الصنم , ثم أخذوه وألقوه في مزبلة وراء البيت ..
استيقظ اﻷب في الصباح وذهب إلى مناف , فلم يجده وسأل , أين مناف ؟ , أين ربّنا ؟ , قالوا : ما ندري , فجعل يبحث في جوانب البيت حتى رآه في المزبلة التي بالخلف , فقال له : أنت ما استطعت أن تدفع عن نفسك عبث الناس بك , و أنا أريدك أن تشفي مرضي وتقضي ديني وتردّ غائبي , ومع ذلك أخذه وغسله وطيّبه ووضعه في البيت , ثم قال : يا مناف يبدو أنّك غضبت الليلة ﻷنهم أهانوك , فجاء الليل فعلق عليه سيفاً , وقال : يا مناف إن العنزة لتمنع إستها , فما بالي بك أنت ؟ , هذا السيف تدافع به عن نفسك , ثم جاء الليل , فأقبل أبناؤه ونزعوا ذلك السيف , وأخذوا مناف وربطوه مع كلب ميّت , ثم ألقوه بعد ذلك في بئر معطّلة ليس فيها ماء , فلما أصبح الصبح بحث عن مناف فلم يجده , ثم قال : من عدا على إلهنا ؟ , فقالوا : ما ندري , ثم مضى ونظر في البئر , فرآى اﻹله الذي يعبده مربوطاً مع الكلب الميّت , فجعل يقول : 
ورب يبول الثعلبان برأسه .......... لقد خاب من بالت عليه الثعالب

وفي رواية أنّه قال :
والله لو كنت إلهاً لم تكن .......... أنت وكلب وسط بئر في قرن

ثم مضى بعد ذلك إلى مصعب بن عمير ودخل في اﻹسلام .

مصدر الصورة ::

الخميس، 20 ديسمبر 2012

صنم من تمر ..



يقول عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- : عندما كنت في الجاهلية لم يكن عندي مال ﻷشتري صنماً , فكنت آخذ تمراً عندي وأصنع منه صنماً وأصلي له , فإذا جعت أكلته .

مصدر الصورة ::

الاثنين، 17 ديسمبر 2012

اليوم خمر وغداً أمر ...



أقبل رجل إلى امرئ القيس وقال : يا امرأ القيس , إن فلاناً قتل أباك , فقال امرؤ القيس : قتله ؟ , فقال الرجل : نعم , قتله ؛ فعلم امرؤ القيس أنه سيبدأ اﻵن في مرحلة ثأر , فأخذ يشرب الخمر ويقول : "اليوم خمر وغداً أمر" اليوم أكمل متعتي وغداً أتفاهم مع قاتل أبي , فصارت مثلاً .

ولمّا ذهب ﻷجل أن يثأر من قاتل أبيه , أخذ اﻷقداح إلى الصنم , وهي مثل اﻷطباق الصغيرة مكتوب فيها "افعل" "ﻻ تفعل" عددها خمسة أو عشرة , يأتون بها ثم يطرحونها في فتحة عند الصنم , يلقون هذه الأقداح , ويخرج واحد منها "افعل" أو "ﻻ تفعل" ويطيعون الصنم , فألقى هذه الأقداح فخرج قدح "ﻻ تفعل" فجمعها مرة ثانية ودفع أمواﻻً فحتى يستشير الصنم ﻻبد أن يدفع ماﻻً , فدفع المال وألقاها مرة أخرى فخرجت "ﻻ تفعل" , وقام بذلك مرة ثالثة فخرجت "ﻻ تفعل" , فلما رأى ذلك أخذ اﻷقداح ورماها في وجه الصنم وقال : لو كان المقتول أباك لقلت لي "افعل" , ثم ذهب من أجل أن يقتل قاتل أبيه ... فالحمدلله على نعمة اﻹسلام .

مصدر الصورة ::
اضغط هنا 

الأحد، 16 ديسمبر 2012

الطفل والملحد ..



وقف أحد الملحدين يوماً مع طفل , فقال الملحد لذلك الطفل : أنت مسلم ؟ , قال الطفل : نعم , فقال له ذلك الملحد : يعني أنت تؤمن بوجود الله ؟ , قال الطفل : نعم , فقال الملحد : هل رأيته ؟ , قال الطفل : ﻻ , فقال الملحد : هل لمسته ؟ , قال الطفل : ﻻ , فقال الملحد : هل شممته ؟ , قال الطفل : ﻻ , فقال الملحد : هل سمعته ؟ , قال الطفل : ﻻ , فقال الملحد : إذن الله غير موجود فأنت ﻻ لمسته وﻻ سمعته وﻻ رأيته وﻻ ذقته وﻻ شممته , حواسك الخمس لم يقع تأثيرها على ربّك , فذلك يعني أن الله غير موجود .

فقال له الغلام وكان ذكياً : هل عندك عقل ؟ , قال الملحد : نعم , فقال الطفل : هل ذقته ؟ , قال الملحد : ﻻ , فقال الطفل : هل لمسته ؟ , قال الملحد : ﻻ , فقال الطفل : هل شممته ؟ , قال الملحد : ﻻ , فقال الطفل : هل سمعته ؟ , قال الملحد : ﻻ , فقال الطفل : هل رأيته بعينك ؟ , قال الملحد : ﻻ , فقال الطفل : إذن أنت مجنون ليس عندك عقل .

مصدر الصورة ::
اضغط هنا

الخميس، 13 ديسمبر 2012

قيل ﻷعرابي كيف عرفت ربك ؟



لما سُئل أحد اﻷعراب , وقيل له كيف عرفت ربك ؟ , فقال : سماء ذات أبراج , وأرض ذات فجاج , وبحار ذات أمواج , أﻻ تدل على العليم الخبير ؟

مصدر الصورة ::

الأربعاء، 12 ديسمبر 2012

قصة إسلام جُبير بن مُطعَم ..



لما أقبل جبير بن مطعم رضي الله عنه إلى المدينة , وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك الوقت في المدينة يصلي بأصحابه المغرب , فكان صلى الله عليه وسلم يقرأ بهم في المسجد , وأقبل جبير بن مطعم حتى وصل قريباً من المسجد , وهو لم يكن قد دخل في الإسلام بعد , وجعل يحاول أن يقابل النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بأصحابه , وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في سورة "الطور" , وجعل يقرأ في القرآن ويمضي في سوره حتى قرأ في بعض سوره قول الله تعالى : " أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ "-سورة الطور اﻵية 35- , فيقول جبير بن مطعم : فوالله لما قرأها كاد قلبي أن يطير من مكانه , فعلاً هل نحن خُلقنا من غير شئ أم نحن خلقنا أنفسنا .

مصدر الصورة ::

أحمق يدّعي الخلق ..


دخل أحدهم يوماً على أحد العلماء , فقال : أﻻ ترى أني أستطيع أن أخلق , قال العالم : أتستطيع أن تخلق ؟ فقال الجاهل : نعم , فقال العالم : تفضّل , فأقبل هذا الرجل إلى جذع شجرة , وجعل يحفر حفرة في الساق ووضع قطعة لحم , ثم أغلق هذه الحفرة التي صنعها في الساق , وقال للشيخ : الموعد هنا بعد شهر ألتقي بك , فلما جاء بعد شهر التقى بالشيخ عند هذه الشجرة , فماذا حصل ؟ ... 
لما أقبلوا إلى هذه الشجرة , أقبل الرجل ونزع الغطاء الذي وضعه على قطعة اللحم , فإذا حول هذه القطعة بعض الدود , ثم قال : انظر أنا خلقت الدود , فقال العالم : نعم .. ويا ترى كم عددها ؟ , فرد الرجل وقال : لم أعدهم , فقال العالم : خلقت وﻻ تدري كم عدد خلقك ؟ كم منهم إناث وكم منهم ذكور ؟ فقال : ﻻ أدري , قال العالم : هذه الدودة التي تمشي وتصعد على الجذع أو تنزل منه أو تمشي على اﻷرض وتزعم أنك خلقتها , إلى أين تذهب اﻵن؟ ومتى ستموت؟ وماذا ستأكل اليوم؟ قال : ﻻ أدري , فقال العالم : سبحان الله أنت خلقتهم وﻻ تدري عنهم شيئاً , فبهت الذي كفر .


مصدر الصورة ::

الأحد، 9 ديسمبر 2012

قصة اﻹمام أبو حنيفة مع الملاحدة ..



ناظر أبو حنيفة يوماً قوماً من السومانيّة ( والسومانيّة : كانوا من الملاحدة ينكرون وجود الله تعالى ) . ويقولون أن الكون وجد صدفة و السماء ذات اﻷبراج والبحر واﻷمواج وهذه الفجاج كل ذلك إنما وجد صدفة ...
فأبو حنيفة ناظر قوماً منهم وصار بينهم حوار , فلما طال الحوار اتفق معهم أن يلتقوا غداً عند اﻷمير ليكملوا المناظرة , فلما كان من الغد , تعمّد أبو حنيفة أن يتأخر عليهم , اجتمع هؤﻻء القوم وجلسوا عند اﻷمير وجعلوا يقولون أين أبو حنيفة ؟ أين عالمكم فقد تأخر ؟ إنه ﻻ يلتزم بالمواعيد !! تقولون إنه قدوة لكم ومع ذلك يخلف مواعيده !! و أبو حنيفة تعمّد أن يتأخر , ثم دخل عليهم , فقالوا له : لماذا تأخرت ؟؟ أنت تدعي أن الله موجود , و أنك تخاف من الله , وأن الله سيحاسبك فأين هذا الكلام كله ؟ فقال أبو حنيفة : يا قوم ﻻ تعجّلوا عليّ , فإني لما أردت أن أجاوز النهر ﻷجل أن أصل إلى بيت الأمير , لم أجد مركباً يحملني , فلم أستطع أن أجد قارباً , فقالوا : إذن كيف وصلت إلينا , فقال : حدث شئ عجيب , قالوا : ما هو ؟ قال : جئت ووقفت عند النهر , وجعلت ألتفت وألتفت وأنظر, لعل الله أن يرزقني بقارب يأتي حتى ﻻ أتأخر عليكم. 
وهكذا صدفة هبّت ريح عظيمة , ثم صدفة انطلقت صاعقة عظيمة من إحدى السحب , صاعقة كبيرة جدا ربّما تستطيع أن تحرق البيوت , هذه الصاعقة ضربت شجرة بجانبي , فقسمت الشجرة نصفين صدفة , فوقع نصف الشجرة على البر والنصف الثاني في النهر صدفة , وصدفة انطلقت قطعة حديد ﻻ أدري من أين جاءت صدفة , وانطلق غصن من أغصان الشجر ودخل هذا الغصن في هذه الحديدة وتحوّل إلى فأس صدفة , ثم جعل هذا الفأس يضرب هذه القطعة حتى صنع منها مركباً صغيراً .
ثم صدفةً قفزت صحيفتان من اﻷلواح , ثم صدفة قفز فرعان من اﻷغصان والتصق كل صفيح منها على غصن , ثم صدفةً التصق أحدها عن يمين المركب والثاني عن يسار المركب صدفة , واقترب المركب , فجئت وركبت فيه , وجعل يجدّف حتى وصلت إليكم , و اﻵن تعالوا نتناقش هل وُجد ذلك الكون صدفة أم ﻻ ؟
فقالوا له : لحظة .. قف , هل أنت عاقل أم مجنون ؟ , قال : بل أنا عاقل , فقالوا : معقول ؟! قارب كامل يوجد صدفة , يعني لو صدّقنا أنه فعلاً الصاعقة جاءت ثم قسمت الشجرة نصفين , وصدّقناك بأن نصف الشجرة وقع في البر والنصف الثاني وقع في النهر .. معقول ؟ فهذه القوارب تحتاج أناساً كثيرين يصنعونها , فهذا يضرب بفأسه وهذا يطليها بالقار وهذا يضع الشراع وتحتاج مجموعات من الناس يجدفون فهل هذا القارب كله وُجد صدفة ؟
فقال لهم : سبحان الله !! أنتم تقولون إن السماوات و اﻷرض والجبال والبحار واﻹنسان والحيوانات والشمس والقمر والنجوم , كل هذا وُجد صدفة وﻻ تصدقوني في أن قارباً واحداً وُجد صدفة , فبهت الذي كفر والله ﻻ يهدي القوم الظالمين .

مصدر الصورة ::